WEBREVIEW

أهمية التربية البدنية و الرياضية في تحقيق التوافق النفسي ة الاجتماعي لتلاميذ المرحلة المتوسطة

دراسة متمحورة حول البعد النفسي و الاجتماعي

يتناول هذا المقال أهمية التربية البدنية والرياضية في تحقيق التوافق النفسي والاجتماعي بالنسبة لتلاميذ المرحلة المتوسطة،
وعلى ضوء النتائج التي توصل إليها الباحث وانسجاما مع نتائج الفرضيتين الجزئيتين الأولى و الثانية والتي كان الهدف منها معرفة الفروق المعنوية في متوسطات درجات في كل من بعد التوافق النفسي وبعد التوافق الاجتماعي حيث كانت الفروق كلها دالة إحصائيا بين درجاتهم حيث أن التوافق النفسي والاجتماعي كان اكبر عند الممارسين للتربية البدنية والرياضية، إذ كل هذه النتائج تتفق إلى درجة كبيرة مع نتائج الدراسات السابقة والتي أظهرت أن في المجال الرياضي توجد علاقة ايجابية بين أنماط التوافق النفسي وان هناك فروق بين المتفوقين رياضيا والغير متفوقين رياضيا في التوافق النفسي لصالح المتفوقين و الافتراض النظري والمؤكد للسمات الايجابية للتلاميذ المراهقين،والذي أكد لنا على أن الأنشطة البدنية والرياضية هي وسيلة لتحقيق غاية كبرى وهي بناء فرد ذو شخصية متكاملة ومتوازنة من جميع النواحي البدنية والنفسية والاجتماعية وهنا نستطيع القول على ممارسة التربية البدنية والرياضية من الناحية الاجتماعية تنمي السمات الإرادية والخلقية للأفراد فهي تكسبهم قوة العزيمة والصبر وإكسابهم الروح الرياضية العالية واحترام الجيران ،كما تتضح لنا أهمية التوافق النفسي والاجتماعي وذلك بتمكن المراهق من التوافق مع نفسه ومع بيئته المادية والاجتماعية والرضا والراحة ،قادرا على تكوين علاقات اجتماعية بالمحيطين به منميا سلوكاته واتجاهات لمواجهة موافق جديدة ، وخلاصة القول يكمن في أن ممارسة التربية البدنية والرياضية لها تأثير كبير على عمليتي التوافق النفسي والتوافق الاجتماعي وتنمية الكثير من العوامل والمظاهر النفسية والاجتماعية والتي تعتبر علامة من علامات الصحة النفسية والتي تخلو من أي صراع انفعالي ونفسي واجتماعي


Document joint


Auteur(s)

مخلفي رضا

 
| info visites 2346845

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Arts et Sports  Suivre la vie du site مجلة علوم و تقنيات النشاط البدني الرياضي  Suivre la vie du site Numéro 08   ?

Creative Commons License