WEBREVIEW

ثلاثية المساواة وحرية الرأي والتعددية الحزبية في التطور الدستوري في الجزائر

غداة الاستقلال، اختارت الجزائر بناء الدولة الاشتراكية كوسيلة للتنمية. حيث أوكلت للحزب الواحد مهمة تأطير الشعب الذي فقد بنيانه من الناحيتين الاجتماعية والثقافية بسبب احتلال دام ما يفوق القرن وربع القرن من الزمن. وقد كرس هذا الاختيار في دستور 1963 ثم عززه دستور 1976. وبعد أحداث أكتوبر 1988 تم اعتماد تعديل دستوري سريع في 3 نوفمبر 1988 . وكان الهدف من هذا التعديل الدستوري المصغر في حقيقة الأمر كسر قيود دستور 1976 وإحداث منفذ يسمح لسلطات البلاد بتحقيق انفتاح ديمقراطي. ومن أجل تحقيق هذا الهدف، أضيفت فقرات في المادتين 5 و 104 و هي على التوالي : « -لرئيس الجمهورية أن يرجع مباشرة إلى إرادة الشعب »، و « - له أن يخاطب الأمة مباشرة ». كما تسمح المادة 111 من النص الجديد لرئيس الجمهورية باللجوء إلى الشعب عن طريق الاستفتاء حول « كل قضية ذات أهمية وطنية ».


Document joint


 
| info visites 2114859

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Science juridiques, politiques et administratives  Suivre la vie du site مجلة المجلس الدستوري  Suivre la vie du site الـعـدد 04   ?

Creative Commons License