WEBREVIEW

المعايير الصوابية في اللغة العربية بين القدامى والمعاصرين

اختلفت المعايير الصوابية من زمن لآخر باختلاف ما جدّ في الدراسات اللغوية من جهة وما يفرضه الواقع اللغوي من جهة أخرى، حيث تجاوز المعاصرون في مفهومهم للخطأ مسألة القياس والسماع عن أعراب عصور الاحتجاج وغيرهما مما تعلّق بالقواعد التقليدية، وبدأ الحديث عن علاقة اللغة بالمجتمع، ومن ثم الحديث عن التطور اللغوي الطبيعي والضروري الذي أغفله السابقون لكنّ الأمر لم يخلُ من السلبيات، وكان ذلك لما استغِّل هذا الأمر في الدعوة إلى العامية وهجر الإعراب، لتندثر اللغة الأصل وتحل محلها لغة أخرى محرَّفة بعد زمن طال أو قصر، ولا سيما إذا لازم ذلك التسامح مع كل خطأ استحسنه الناس وجرى في الاستعمال تحت شعار التجديد والتطور، ولعلّ خير العربية بين هذا وذاك يتجسد في المقولة المشهورة « خير الأمور أوسطها » بمعنى « لا إفراط ولا تفريط ».


Document joint


 
| info visites 2348165

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Langues et littérature  Suivre la vie du site مجلة الممارسات اللغوية  Suivre la vie du site Numéro 32   ?

Creative Commons License