WEBREVIEW

لا حياة هنا

مقتبسة من مجموعة قصصية للروائية الإفريقية آما آتا عيدو

كان جميلا، إلا أن هذا ليس مهما.لا يلعب الجمال دورا حيويا في حياة الرجل كما هي الحال عند المرأة ، هذا ما يعتقده الناس. إذا كان جمال الرجل ممزوجا بفضاضة ، فإن الناس سيتجاهلون ذلك الجمال.فقط فتاة مثلي، قليلة التواضع يمكن أن تتجرأ وتقدم تعليقا على جمال فتى.« (كويزي) فتى وسيم جدا »، كنت أقول هذا دائما لأمه « إذا غادرت هذا المكان يوما ما وانتقلت فإني سأخطفه »، كنت أحب أن أمازح تلك المرأة الطيبة كما كانت هي أيضا تحب أن أمازحها به. تبدو وكأنها خجولة، سعيدة وعلى وشك البكاء، كل هذا في لحظة واحدة.


Document joint


 
| info visites 2348165

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Langues et littérature  Suivre la vie du site مــعـــالــم  Suivre la vie du site العدد 6   ?

Creative Commons License