WEBREVIEW
Accueil > Sciences sociales et humaines > مجلة العلوم الإنسانية > Numéro 09 > Numéro 09

Numéro 09

Articles de cette rubrique


إدارة خطر البلد ومضمونه في الإدارة الدولية مثال دول الخليج

يهدف هذا البحث إلى
التعريف بمفهوم الخطر السياسي
وخطر البلد في إدارة الأعمال الدولية،
والاستراتيجيات التي تتبعها الإدارة
لمعالجة تلك الأخطار. كما يلقي الضوء
على الطريقة التي يتم بها تقييم العوامل
المكونة لخطر البلد مع مثال توضيحي
لحالة دول الخليج. والشركات العالمية
المتعددة الجنسيات تأخذ بعين الاعتبار
مفهوم خطر البلد والخطر السياسي في
الأسواق الناشئة الذي أصبح مكوناً
رئيسياً من مكونات عملية تقييم
الشركة( م .ج ).



بلاغة التكرارفي مراثي الخنساء

التكرار مفيد إذا جيء به في مكانه من القصيدة، وهو ثمرة من اختيار المتكلم (الشاعر) وطاقة كبرى في توليد المعنى وتكثيفه ووسيلة هامة في التعبير والتصوير . ومن هذا المنطلق كان اهتمام « الخنساء » بالتكرار في مراثيها، وكان أحد الوسائل الهامة في إشراك المتقبل فيما تكابده من أحزان وأشجان .الخروج من خلاله من مستوى العلامة المجردة إلى مستوى الرمز (كخروج صخر إلى عالم المثل والقيم الخالدة ) .
التلاحم بين مجموعة من المستويات اللغوية (الصوت والتركيب والدلالة) . وقد انتظم « تكرارها » أو تكريرها الصوت والكلمة والتركيب، وكانت له وظيفتان أساسيتان : صوتية إيقاعية تطريبية ودلالية
وبالتالي عدّ « التكرار » في مراثيها إحدى الأدوات الجمالية التي ساعدت على تصوير مشاعرها والإلحاح على جوهر تجربتها



دور السوق النقدية في تأمين سيولة النظام المصرفي

تعتبر السوق النقدية أحد المصادر الأساسية
في تأمين سيولة النظام المصرفي، وفي
تمكين البنك المركزي من الرقابة على
الأحوال الائتمانية في البلاد.
ففي السوق النقدية تجد البنوك التجارية
المجال المناسب في عرض قدر هام من
مواردها المالية البالغة السيولة، كما يجد
البنك المركزي في هذه السوق منفذه للتأثير
على سياسة البنوك التجارية وذلك بمختلف
تقنياتها وسياساتها، والإشكال الذي يطرح
نفسه ماهو دور السوق النقدية في تأمين
سيولة النظام المصرفي؟
وسنجيب عن هذا الإشكال بتناولنا مختلف
المفاهيم والخصائص المتعلقة به، كما
تزيدنا وضوحا عنه عندما نتناول مختلف
عملياته والمؤسسات التي تنشط به، وهو ما
نوضحه في هذا المقال.



Les diplômés de la formation professionnelle:Devenir professionnel et modalités d’accès à l’emploi

La politique engagée par l’État
algérien depuis l’indépendance en
matière éducative reflète
incontestablement un caractère
volontariste se traduisant par une
croissance très rapide des institutions
d’enseignement et de formation
professionnelle. Des progrès énormes
ont été réalisés qui concourent au
renforcement des capacités du pays pour
un développement durable. Par ailleurs,
la mise en oeuvre de la stratégie de
développement a engendré une
croissance économique soutenue et des
besoins énormes en main-d’oeuvre
qualifiée dépassant les capacités de
formation du système d’éducation et de
formation national. De ce fait, l’insertion
des diplômés dans le marché du travail
se faisait d’une manière presque
instantanée, un simple passage de
l’inactivité à l’activité.
Les transformations économiques et
sociales ayant suivi l’adoption des
Programmes d’ajustement structurel,
dans les années 1990, ont provoqué des
mutations importantes dans le
fonctionnement du marché du travail
avec pour conséquence la montée du
chômage où les diplômés ne sont plus
épargnés. Ce papier traitera la question
du chômage des diplômés et des primodemandeurs
d’emplois, leurs conditions
et modalités d’insertion ainsi que les
démarches préconisées par l’État pour
leur insertion dans le marché du travail.



النقود الإلكترونية وأثرها على المصارف المركزية في إدارة السياسة النقدية

يتناول هذا الموضوع التعامل بالنقود
الإلكترونية في ظل جهاز مصرفي آلي
يعتمد التكنولوجيا الحديثة ، كما يتعرض
لإجراءات السياسة النقدية المطبقة من
طرف البنوك المركزية ، كأسلوب جديد
لتطورات المشهد المالي والمصرفي في
مجال استخدام النقود الإلكترونية ، كما
يتناول أهم الآثار التي تنعكس على
السلطات النقدية والتدابير الجديدة التي
يمكن بواسطتها تدنية هذه الآثار .



التحديد الاصطلاحي والمفهومي للتقويم في ضوء الحصيلةاللسانية والتربوية الحديثة

ُعدُّ مصطلح التقويم أكثر المصطلحات التربوية التي أُختُلِفَ في ضبطها الاصطلاحي والمفهومي, حيث عُنِيَ به التثمين طورا, والقياس طورا آخر, وأُخِذَ كذلك على أنّه الاختبار والتنقيط...
وبناء على هذا التعدد والاختلاف تسعى هذه الدراسة إلى الضبط الاصطلاحي والمفهومي للتقويم التربوي في ضوء الحصيلة اللسانية والتربوية المعاصرة.



نحو نموذج مؤسسي متطور لإدارة الأوقاف

لعبت المؤسسة الوقفية دورا
مميزا في تاريخ الحضارة العربية
الإسلامية، فقد أقامت الأساس المادي
ومولت شبكة واسعة من المرافق
الخدمية والمنافع العامة عبر قرون
عديدة،عرفت خلالها المؤسسة الوقفية
تطورات مختلفة في بنائها المؤسسي
والتنظيمي، بدءا من النموذج الذري
المستقل فالنموذج الذري تحت الإشراف
القضائي، وأخيرا الإدارة الحكومية
المباشرة للأوقاف.
وفي محاولة لإعادة بعث
المؤسسة الوقفية لتنهض بدورها في
خدمة التنمية الشاملة، توجهت الجهود
الرسمية والشعبية نحو تطوير الأطر
المؤسسية لإدارات الأوقاف، من أجل
إطار مؤسسي فعال لإدارة وتثمير
الأوقاف.



Adéquation entre Formation et politique de Gestion Des Ressources Humaines : Essai d’analyse à partir de la notion de Marché Interne du Travail.

Les effets de l’investissement
dans les ressources humaines
demeurent un domaine mal connu
par les chefs des entreprises
algériennes. L’objet de cet article
est d’analyser le rôle de la formation
dans la production et la construction
de la compétence et plus
globalement dans l’élaboration et la
conduite d’une véritable politique
de gestion des ressources humaines.
Cette politique doit mettre en
évidence l’interaction stratégique
entre les objectifs des acteurs de
celle-ci et leurs conséquences
économiques. D’autre part, la
conduite d’une telle politique
permet à l’entreprise d’opérer
rapidement les ajustements
nécessaires.



النقل الديداكتيكي لعلوم العلماء

تعتبر المفاهيم العلمية الخاصة بالعلوم
الطبيعية ثمرة جهد العلماء نتيجة البحث
والتجريب على الكائنات الحية والمحيط
البيئي والوسط التي تعيش فيه، مما أدي
إلى تشكيل رصيد علمي ذو مستوى فكري
عالي تسعى وراءه كل المجتمعات قصد
إكساب أفرادها التربية العلمية. وحتى
تصبح هذه المعرفة العلمية في متناول
الفرد المتعلم، يجب على هذه الأخيرة أن
تخضع إلى النقل الديداكتيكي الذي سيجعل
منها مادة تعليم وتعلم في المجال التربوي.
ونظرا لحداثة الموضوع في المجال
التربوي الجزائري سيسعى المقال إلى
توضيح ثلاثة نقاط أساسية : مفهوم النقل
الديداكتيكي، تعليمية العلوم الطبيعية،
طبيعة العلم وتكوين المشروع التربوي
العلمي.



L’impact des NTIC sur le marketing bancaire

Face à un secteur en
pleine transformation et à
l’évolution spectaculaire des
progrès techniques, l’approche
marketing se voit contrainte de
suivre une évolution parallèle.
Les nouvelles technologies vont
progressivement reconditionner
le marketing traditionnel pour
être intégrées au coeur du
processus de développement des
institutions. Elles obligent les
banques à se tourner vers les
nouvelles approches du client en
remettant en cause les outils
utilisés dans le passé. Elles
réclament l’élaboration d’une
démarche permettant de répondre
au défi technologique de demain.



| info visites 2327170

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site مجلة العلوم الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 09   ?

Creative Commons License