WEBREVIEW
Accueil > Arts et Sports > مجلة علوم وممارسات الأنشطة البدنية الرياضية والفنية (...) > Numéro 05 > Numéro 05

Numéro 05

Articles de cette rubrique


مسار الإطار التشريعي للاتحادية الرياضية الوطنية في الجزائر المستقلة 1962ـ 2014 : مقاربة نظرية (ح 2)

لقد عرفت المنظومة الوطنية للتربية البدنية والرياضية في الجزائر المستقلة عدة محطات، اثيرت فيها النقاط الايجابية لهذه المنظومة والتي يجب تثمينها، والنقاط السلبية لها والتي يجب الغاؤها او تعديلها، ولم تشذ الاتحادية الرياضية الوطنية عن هذه القاعدة، فالمتفحص في النصوص القانونية المنظمة لطريقة تنظيم وسير الاتحادية الرياضية الوطنية يتضح له ان هناك تغييرات سريعة ومتتابعة تقدر بثلاث سنوات في المعدل، اي انه يصدر كل ثلاث سنوات مرسوم تنفيذي يبين طريقة تنظيم وسيرالاتحادية الرياضية الوطنية، رغم ان الاستقرار في طريقة التنظيم يعتبر من اهم الركائز لتطوير الانشطة البدنية والرياضية.ونهدف في هذه المداخلة الى القاء الضوء على طريقة تنظيم وسير الاتحادية الرياضية الوطنية خلال الفترة ما قبل القانون رقم 04ـ10 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة



دور التربية البدنية والرياضية في الحفاظ على القيم الثقافية لدى الطالب الجامعي في ظل تحديات العولمة الثقافية

تتناول الدراسة مشكلة تيار العولمة بشتى أبعاده والذي اكتسح بسرعة فائقة الحواضر والبوادي وفرض نفسه عبر ثقافة الصورة فلا شك أن العولمة بقدر ما تعني الهيمنة الثقافية الأمريكية عبر فرض النموذج الثقافي الكوني الأمريكي على الأمم والقوميات، ومنها الدول العربية وتغييبها وإحلال الثقافة الأمريكية محلها، وعلى هذا الأساس دعت الضرورة إلى دراسة القيم الثقافية، من خلال مساهمة ودور التربية البدنية في الحفاظ على القيم الثقافية في ظل ما تفرضه العولمة الثقافية من تحديات، وهذا ما يقودنا الى طرح السؤال التالي :هل تساهم التربية البدنية والرياضية فعليا في الحفاظ على القيم الثقافية لدى التلاميذ في ظل العولمة الثقافية ؟ حيث اعتمدنا على مقياس القيم الثقافية، وقد تبنت الدراسة المنهج الوصفي باعتبار انه المنهج المناسب لدراسة الظواهر الإنسانية، وذلك لدى عينة قوامها 230 تلميذ واختبرت بطريقة عشوائية. وقد أسفرت النتائج انه لا توجد فروق بين الذكور والإناث في إدراك القيم الثقافية، وأنها توجد فروق في متغير السن والمنطقة وكذلك وجود فروق بين الممارسين والغير ممارسين.



العلاج بالتبريد الكلي للجسم كوسيلة للاسترجاع عند رياضيي النخبة (CCE : -110c)

يعتبر الإسترجاع عند رياضيي النخبة من العوامل الهامة جداً لتحسين النتائج وتطويرها وهناك عدة طرق للاسترجاع اقترحها المختصين منها التمديد العضلي، الاثارة الكهربائية، الاضافات الغذائية، الالبسة ألضاغطة، التدليك والتعرض للبرودة من 4 الى 16 درجة مئوية. أما في السنوات الاخيرة هذه، ظهرت طريقة يقول عنها الكثير من المختصين ووفق دراسات عديدة ونتائج إحصائية دقيقة انها طريقة توفر نسبة عالية للاسترجاع وهذا في مدة قصيرة بالنظر للطرق السالفة الذكر، وهذه الطريقة هي العلاج بالتبريد للجسم كله في درجة حرارة -110م0 . وفي هذا العرض سنقدم لمحة تاريخية عن هذه الطريقة المنعدمة في الجزائر وفي معظم الدول العربية والإفريقية كما سوف نتطرق للقسم العلاجي لهذه الطريقة وكيفية إجراء الحصة العلاجية.



دوافع الطلبة الجامعيين نحو ممارسة النشاط الرياضي الترويحى فى أوقات الفراغ

(ما بين الصعوبات والتطلعات)

الترويح فى المفهوم الحديث أصبح جزء من ثقافة المجتمع فى العصر الحالى. وليس من لا يرغب فى ممارسة الأنشطة الترويحية أو مشاهدتها والتمتع بها. خاصة فى فئة الشباب الذين يعتبرون فى أمس الحاجة للنشاط الترويحى الموجه لإمكان استثمار أوقات فراغهم بما يعود عليهم بالمنفعة ويساعدهم على دعم تفاعلهم مع الجماعات. وتعتبر الأنشطة الترويحية الرياضية من بين الأنشطة الترويحية التى تعمل على تحسين المقدرة الوظيفية لمختلف أعضاء الجسم بجانب ما تضيفه من تأثيرات إيجابية على النواحى النفسية والاجتماعية لممارسيها. لدى يهدف هذا البحث إلى تحديد الدوافع الهامة التى من أجلها يمارس الطلبة والطالبات الجامعيين (جامعة الجزائر-3-) للأنشطة الرياضية الترويحية، وماهى الصعوبات التى تحول دون استفادتهم من الوسائل الترويحية المتاحة، وعن تطلعاتهم الترويحية.



تقدير الذات وعلاقته بالتوافق المهني لدى أساتذة التربية البدنية والرياضية

دراسة متمحورة حول البعد المهني لأساتذة التعليم الثانوي في ولاية البليدة

تركز هذه الدراسة على أهمية التوافق المهني بجميع الأبعاد ورضا الفرد عن نفسه وثقته بها خاصة لدى أستاذ التربية البدنية والرياضة الذي يواجه يوميا مشاكل نفسية ومهنية في بداية مشواره المهني من حياته ، مما تسبب له تغيير من سلوكاته ،حتى في حياته المهنية والاجتماعية كما تؤثر الى حد ما على تقدير الذات في الوسط الاجتماعي والمهني، كما تركز هذه الدراسة أيضا على المهارات والمناهج الدراسية لأستاذ التربية البدنية والرياضية ومدى توافقها معه ليكون حقا متوافقا مع قدراتهم الشخصية وإستعداداتهم المهنية .



الإعلام الرياضي في التلفزيون الجزائري من خلال دراسة جمهور حصة « من الملاعب »

دراسة استطلاعية بولاية المسيلة

تناول البحث وعنوانه الإعلام الرياضي في التلفزيون الجزائري من خلال دراسة جمهور حصة من الملاعب. جمهور هذه الحصة وأرائه فيها من حيث الشكل والمضمون وبحث في مواصفات وخصائص الحصة النموذجية من وجهة نظر المشاهدين والمتابعين للتلفزيون الجزائري للوصول إلى خارطة طريق القائمين على البرمجة في المجال الرياضي في التلفزيون الجزائري تنطلق من طموح الجمهور. تؤسس الدراسة أيضا إلى منطلقات بناء إستراتيجية إعلامية للإعلام الرياضي في التلفزيون الجزائري .



دور النشاط البدني الرياضي التربوي في تحقيق التوافق الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية في حصة التربية البدنية

تهدف هذه الدراسة الى معرفة مدى فاعلية دور النشاط البدني الرياضي التربوي في تحقيق التوافق الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية، ذلك أن والنشاط الرياضي التربوي يُعد ظاهرة اجتماعية وممارسته بشكل إيجابي له مردود ملحوظ على الفرد من النواحي الاجتماعية والبدنية والنفسية بالإضافة إلى تحقيق الرضا الذاتي، تأتى دراسة هذه المشكلة بالنظر إلى تأثير عملية التوافق في كل مجالات الحياة بصفة عامة وفي المدارس بصفة خاصة. فلقد تفاقمت مسئولية المدرسة من حيث إعداد الطلاب للحياة العملية، فالنظام المدرسي الحالي لا يقوم بتلبية مطالب العصر بصورة مرضية ولا يساعد الدارسين في المراحل التعليمية المختلفة على تنمية الشعور بالمسئولية الشخصية نحو الذات والمجتمع. وما يهمنا في هذا البحث هو ان نضع أيدينا على بعض الجوانب النفسية والاجتماعية التي من خلالها يمكن التعرف على أسباب انخفاض وارتفاع التوافق الدراسي ودافعية الانجاز لدى التلاميذ وماهو دور مادة التربية البدنية في ذلك، ولتفسير هذه الظاهرة قمنا بتقسيم بحثنا هدا الى ثلاثة جوانب تتمثل في الجانب التمهيدي تناولنا فيه الإطار العام للإشكالية ، أما الإطار النظري فقد قسمه الباحث الى ثلاثة فصول تناول فيها كل من التوافق الدراسي، المراهقة الوسطى والتربية البدنية والرياضية، وفي الجانب التطبيقي سيحاول الباحث إجراء دراسة ميدانية على عينة تتكون من 120 تلميذ من الطور الثانوي مع مراعاة المستويات الدراسية (أولى -الثانية-الثالثة)، ونوع الجنس والاشتراك في حصة التربية البدنية او لا وذلك بتطبيق أداة عليهما هما مقياس التوافق الدراسي وذلك لتأكيد أو نفي فرضيات البحث، كما يهدف هذا البحث إلى التعرف على :- الفـروق بين الممارسين والغير ممارسين للنشاط البدني من حيث التوافق الدراسي لدى تلاميذ المرحلة الثانوية



بيداغوجية تدريس اساتذة التربية البدنية والرياضية وتأثيرها على تلاميذ الطور الثانوي

تهدف هذه الدراسة الى تقصي بيداغوجية التدريس المنتهجة من طرف مدرسي التربية البدنية والرياضية للتلاميذ في مرحلة الطور الثانوي 15/18 سنة ، وفي نفس السياق إيجاد تأثيرات بيداغوجية التدريس على تلاميذ الطور الثانوي .
وفي ضوء هذه الدراسة المسحية التحليلية استعملنا مقياس سلم القيادة في الرياضة لشيلادوري وتوصلنا من خلال المحورين الرئيسيين لهذا المقال إلى النتائج التالية :

  • إن المنهج التعليمي يتأثر بالبيداغوجية المتبعة من طرف مدرسي التربية البدنية والرياضية في الطور الثانوي
  • إن اختلاف كل من الكفاءة والشخصية والمستوى التأهيلي بين هؤلاء المدرسين له تأثير على الأداء البيداغوجي


واقع التكوين الجامعي الأولي ومدى استجابته لمتطلبات مهنة التدريس التربية البدنية والرياضية في الإكماليات الجزائرية

يعتبر التكوين الجامعي في غاية الأهمية في سياق تكوين الإطارات المتخصصة في مجال التدريس، حيث يعتبر التكوين أحد الركائز الأساسية في تنمية الموارد البشرية وتأهيلها للقيام بجميع المهام والأعمال، إذ تعتبر مهنة التدريس من أصعب المهن وأمتعها في نفس الوقت لكونها المهنة الأم وذلك لأنها تعتبر المصدر الأساسي الذي يمهد للمهن الأخرى ويمدها بالعناصر البشرية المؤهلة بدنيا وعلميا واجتماعيا وفنيا وأخلاقيا، إذ التكوين الصالح للمعلم يعتبر من الشروط الأساسية لإصلاح وتحسين النظام التربوي وزيادة كفاءته وفاعليته، ويتوقف نجاح المعلم في عمله بالدرجة الأولى على نوع التكوين الذي يتم في الجامعات والمعاهد والكليات، وعلى حسن اختيار هذه المهنة وهذا التخصص منذ البداية، وعليه فإن أستاذ التربية البدنية والرياضية هي أحد هذه المهن والتخصصات التي تحتاج إلى استعدادات قاعدية بدنية ، علمية ، اجتماعية، نفسية، وأخلاقية للقيام بالمهام البيداغوجية حيث يعتبر أستاذ ت.ب.ر. جزءا لا يتجزء من المنظومة التربوية والذي يسعى بدوره إلى تنشئة الفرد من جميع النواحي، إذ لا شك أن ميدان التربية البدنية والرياضية هو ذلك الجانب المتكامل من التربية الذي يرمي إلى تربية الإنسان بدنيا وعقلا وروحا عن طريق أنشطة بدنية ورياضية، تحت إشراف قيادة واعية ومؤهلة تأهيلا علميا.



دور الرياضات القتالية في تنمية الاداء الحركي لفئة الاطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه المصحوب بفرط النشاط الحركي

كثيرا ما يجد المعلم نفسه أمام بعض الأطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطرابات سلوكية وانفعالية تنعكس بشكل مباشر أو غير مباشر على جوانب حياتهم الشخصية والاجتماعية والأكاديمية، ولا ترجع هذه الاضطرابات إلى نمط واحد ولا تقف عند حدود معينة من التعقيد، كما أنها تتفاوت في الآثار السلبية التي تتركها على حياة الطالب وأسرته ومجتمعه، ومن هذه الاضطرابات ضعف الانتباه المصحوب بفرط النشاط الحركي، فكثير من الآباء يشتكون من وجود هذه الاضطرابات عند بعض أبنائهم، فقد تنام الاهتمام بهذا الاضطراب منذ بداية القرن 20م، وذلك من خلال ملاحظة المختصين لوجود مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر في الدماغ، وكثيرا ما يمكن أن تظهر أعراض هذا الاضطراب في السنة الأولى وعادة يظهر نقص الاضطراب المصحوب بفرط النشاط الحركي في سن الثلاث سنوات ويصل ذروته في الفئة العمرية(8-10 سنوات) وحينما يلعب الطفل من هذا النوع والبالغ عمره من 3الى5 سنوات فإننا نلاحظ عدم قدرته على السيطرة على الجري، وكثيرا ما يسقط الأشياء أو الألعاب التي في يديه، وقد لا يستطيع قذف أو تلقف الكرة بطبيعة الحال مقارنة بأقرانه من نفس العمر، قد تختفي هذه المظاهر مع المراهقة وأحيانا تظل لدى البالغين أو تختفي كثرة الحركة ليبقى الانتباه والاندفاعية لدى البالغ الذي يؤثر على المستوى الدراسي أو الإقبال على الإجرام، ونقلا عن زكريا الشربين في كتابه المشكلات النفسية عند الأطفال بأنه "ينتشر الاضطراب بين أطفال مختلف الطبقات الاجتماعية ومعدل انتشاره لدى أطفال المدرسة الابتدائية بين(5%الى20%) ونسبة انتشاره لدى الذكور ثلاثة أمثال انتشاره لدى الإناث، وينتشر أكثر بين الأقارب من الدرجة الأولى.



| info visites 2118740

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Arts et Sports  Suivre la vie du site مجلة علوم وممارسات الأنشطة البدنية الرياضية والفنية (...)  Suivre la vie du site Numéro 05   ?

Creative Commons License