WEBREVIEW
Accueil > Economie, commerce et gestion > المجلة الجزائرية للتنمية الاقتصادية > Numéro 02 > Numéro 02

Numéro 02

Articles de cette rubrique


تأثير التحليل البيئي كآلية من آليات اليقظة الاستراتيجية في بنـاء الميزة التنافسية للمؤسسة الاقتصادية ، دراسة ميدانية لمجموعة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بولايتي برج بوعريريج وسطيف

تعرف المؤسسات اليوم تنافسية شرسة ترتب عن : الانفتاح على الأسواق العالمية، تحرير التجارة والانفجار المعلوماتي... هذه التنافسية جعلت المؤسسة في وضعية الدفاع عن موقعها من أجل البقاء والتفوق، ما يتطلب آليات وأدوات تمكّنها من ترصّد التحولات الخارجية المفاجئة ومحاولة التعرف عليها والتعامل معها سواء كانت فرصا أو تهديدات، ما يكسب المؤسسة ميزة تنافسية قوية ويعززها.
تهدف هذه الدراسة إلى توضيح العلاقة بين التحليل البيئي والميزة التنافسية للمؤسسات؛ تبيان موقف المسيرين من التحليل البيئي وتبيان إدراك المسيرين لأهمية التحليل البيئي في بناء وتطوير المزايا التنافسية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
من خلال دراسة مجموعة من الم ص م الوطنية في ولايتي برج بوعريريج وسطيف، توصلنا إلى أن المؤسسات محل الدراسة تعتبر أن للتحليل البيئي الدور الكبير في تدعيم مزاياها التنافسية، وتبين أن هذه المؤسسات تعرف نقاط قوتها ونقاط ضعفها وتعمل على تقصي بيئتها الخارجية من أجل تعزيز مزاياها التنافسية



قياس علاقة التكامل المتزامن بين الاستثمار الأجنبي المباشر و معدلات النمو الاقتصادي في الجزائر

تتناول هده الورقة دراسة الاستثمار الأجنبي المباشر من ناحية بناء نموذج تكامل متزامن للعلاقة التي تربط الاستثمار الأجنبي المباشر بالنمو الاقتصادي في الجزائر .حيث من خلال نتائج الدراسة القياسية تبين أن هناك علاقة سببية متبادلة بين النمو الاقتصادي و الاستثمار الأجنبي المباشر في الجزائر



حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية : تجربة البنك المركزي الماليزي

تهدف هذه الورقة إلى بحث موضوع حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية من خلال بحث الجذور التاريخية لوضع معايير حوكمة المؤسسات عموما والمؤسسات المالية الإسلامية على وجه الخصوص. كما تناول أثر الأزمات المالية لاسيما الأزمة المالية العالمية لسنة 2008م، وتداعياتها الأخلاقية والتنظيمية على معاودة النظر في موضوع معايير حوكمة المؤسسات المالية، وهو ما أفضى إلى مراجعة المعايير الصادرة، وإصدار معايير جديدة من قبل دول ومؤسسات داعمة ومصارف مركزية. وسيتم في هذه الورقة التركيز على تجربة البنك المركزي الماليزي في حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية من خلال معيار « الحوكمة الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية » الذي أصدره البنك سنة 2010م (باللغة الإنجليزية)، وألزم المؤسسات المالية الإسلامية العمل به في شهر جانفي 2011م. فقد حظي هذا المعيار باستحسان المؤسسات المالية الإسلامية العاملة بماليزيا. كما سعت مؤسسات مالية إسلامية في دول مختلفة الاستفادة منه، ومن غيره من المعايير والأدلة الإرشادية الصادرة عن البنك المركزي الماليزي، وهو ما يستدعى تحليل هذه التجربة لتثمين ميزاتها وفسح المجال للإضافة عليها. والهدف من هذا البحث فهم أسس الحوكمة الشرعية للمؤسسات المالية الإسلامية، وتقدير جهود الجهات الرقابية لاسيما البنك المركزي الماليزي والمؤسسات الداعمة في إرساء الأسس التنظيمية والاحترازية للمؤسسات المالية الإسلامية



إمكانية تطبيق أبعاد تسويق العلاقات مع الزبون في الرفع من أداء المؤسسة التنافسي

تهدف هذه الدراسة إلى مدى إمكانية تطبيق واستخدام المؤسسة لأبعاد تسويق العلاقات مع الزبون في الرفع من أدائها، وذلك من خلال محاولة التعرف على مفهوم تسويق العلاقات مع الزبون وتحديد لأبعاده، ليتم تحديد ومعرفة العلاقة بين أبعاد تسويق العلاقات مع الزبون وتحقيق واكتساب المؤسسة للمنافسة، حيث أن الفكرة الأساسية لهاته الدراسة تشير إلى أن اهتمام المؤسسة بزبائنها والحرص على تلبية رغباتهم بغرض المحافظة عليهم ووصولا إلى تحقيق الرضا والولاء لمنتجاتها وخدماتها سوف يساهم في اكتساب المؤسسة للريادة عن طريق تميزها تنافسيا عن نظيراتها من خلال زبائنها، والذي لن تتمكن المؤسسة من بلوغه إلا بالاعتماد على تطبيقها لمفهوم وأبعاد تسويق العلاقات مع الزبون



-دور قطاع صناعة الحديد و الصلب في تحقيق متطلبات التنمية الاقتصادية في الجزائر-دراسة اقتصادية تحليلية

تهدف هذه الدراسة إلى إبراز مدى تحقيق أبعاد التنمية الصناعية والنهوض بالقطاع الصناعي، من خلال السياسات الاقتصادية المتبعة في الجزائر في مجال قطاع صناعة الحديد والصلب و أثارها التنموية على الاقتصاد الوطني، وقد توصلت الدراسة من خلال قرأتنا لمؤشرات الاقتصاد الكلى إلى ضرورة إدراك أهمية قطاع صناعة الحديد والصلب في الاقتصاد الوطني وذلك لقدرته على التأثير على مختلف القطاعات و على تركيبة القيمة المضافة كما ان له تأثير على الناتج الوطني ويحقق أثار أمامية وخلفية على القطاعات التي هي على ارتباط به، كما خلصت الدراسة لضرورة ان تنوع الجزائر من اقتصادها لتخفض اعتمادها على النفط وتحقيق تنمية صناعية مستديمة



-* البنوك الإسلامية : الحل الأمثل لمشاكل الأزمات المالية -الأزمة المالية العالمية 2008 كمثال

لقد عرف القطاع المالي العالمي في السنوات الاخيرة تطورا ملحوظا للبنوك الإسلامية، خاصة بعد الأزمة المالية العالمية والتي شهدت فشل العديد من البنوك التقليدية، هذا ما أدى إلى إعادة النظر في مدى نجاعة البنوك الإسلامية ومدى إمكانية الاعتماد عليها في التصدي لأي أزمات مالية قد تحدث في المستقبل.
الهدف من هذا البحث هو دراسة لتوضيح مدى أهمية البنوك الإسلامية في الاقتصاد العالمي، أهمية اعتمادها بشكل أكبر مستقبلا وذلك من خلال تقديم د ا رسة توضيح لعمل البنوك الإسلامية بشكل عام والأسباب التي مكنتها من الصمود خلال الأزمة المالية العالمية بيد أن البنوك الأخرى فشلت فشلا ذريعا.
ومن أجل هذا الهدف سنتطرق أولا إلى الأزمة المالية العالمية، تعريفها، نشأتها، والآثار المترتبة عنها. ثم إلى النظام المالي الإسلامي بشكل عام، مرورا بالخصائص التي يتمتع بها، وصولا إلى البنوك الإسلامية والقاء نظرة عليها بشكل خاص. وفي الأخير سنرى كيفية تطبيق نظريات الاقتصاد الإسلامي من خلال البنوك الإسلامية التي سنعتمدها كنموذج، وذلك من أجل توضيح مدى نجاعة البنوك الإسلامية والنظام المالي الإسلامي في مواجهة الازمات المالية، وبالتالي المساهمة في استقرار وتنمية الاقتصاد العالمي



The financial market environment : the new role of the central bank

The consensus of the pre-crisis 2008 on the central bank’s role is shredded because of the results of its strategies and levels of intervention, which inadvertently, created the conditions leading up to the current credit crisis. Unfortunately, when we turn to the economic orthodoxy for an opinion on what went wrong and how we can fix it we find there is not even an established framework by which we can discuss the issue.
This work paper aims to show how the central bank role (which is the epicenter of the financial system) has radically changed in order to respond to the current financial crisis constraints, focusing on the central banking before this crisis, secondly the new role of the central bank as a monitor of financial stability (not only a monetary one) with an action combined with its government to implement a growth and development strategy.



مدخرات القطاع العائلي في الجزائر بين الواقع والطموح : دراسة تحليلية للفترة 1970ـ2013

يهدف هذا البحث إلى بيان أهمية مدخرات القطاع العائلي، بالإضافة إلى التعرف على حجمها ضمن مكونات المدخرات المحلية، والوقوف على أهم نقاط الضعف التي تعاني منها عملية تعبئتها في الجزائر خلال الفترة الممتدة من سنة 1970 إلى غاية 2013، وهذا بغية معالجة مواطن الضعف والتقدم بمجموعة من الحلول للرفع من مستواها والوصول إلى الطموح المرتقب. النتائج أظهرت بأن للمدخرات العائلية أهمية بالغة كمصدر لتوفير الموارد المالية الحقيقية لتمويل البرامج الاستثمارية. كما بينت النتائج الإمكانيات الادخارية المعتبرة المتاحة لدى العائلات الجزائرية خاصة منذ بداية سنة 1996. ورغم ذلك فلا تزال هناك عقبات تحول دون تعبئتها بالشكل السليم، وهو ما يؤدي إلى قصور الادخار الفعلي عن الادخار الممكن في كثير من الأحيان، ونخص بالذكر انخفاض متوسط الدخل الحقيقي للفرد الجزائري الذي مرده إلى الفقر وانتشار البطالة، وكذا نمط توزيع الدخل وارتفاع معدل الإعالة، والوازع الديني للأفراد بسبب معدلات الفائدة، وتنامي أسلوب البيع بالتقسيط مع انتشار الاستهلاك الترفي وضعف الوعي المصرفي والتأميني بشكل عام، إلا أن ذلك لا يشكل عقبة غير قابلة للتخطي خاصة إذا توفرت سياسة ادخارية فعالة



Climat des IDE et le marché du travail au niveau du monde réalité et perspective

Aujourd’hui les investissements directs étrangers sont en plein dynamisme. D’une zone à l’autre, le constat est fait. Les entreprises s’internationalisent de plus en plus, tout en franchissant de nouvelles frontières ; De nombreux pays mettent en œuvre des politiques d’une très grande ampleur pour s’y adapter. Cet article a pour objectif de nous éclairer sur l’évolution mondiale des IDE, leurs enjeux, leurs perspectives, les expériences et les politiques de quelques pays, leurs impacts et de déterminer quelques mesures à prendre en matière de politique économique et d’emploi



تعبئة الموارد الجبائية كخيار إستراتيجي لتغطية العجز المالي للبلديات الجزائرية

تعتمد الدولة الجزائرية في تسيير المرافق العمومية على الجماعات المحلية والمتمثلة أساسا في البلدية والولاية ؛ إذ تعمل السلطة الحكومية على تعبئة الموارد المالية المتاحة من أجل تمويل المشاريع التنموية على المستوى المحلي، إلا أن تخصيصات الموارد المالية ولاسيما الموارد الجبائية لا تكفي لتغطية المصاريف المحلية للبلديات على مستوى جل ولايات الوطن؛ حيث أصبحت تعاني من عجز مالي مزمن ومتراكم، تعزى أسبابه إلى تزايد وتيرة الديون المفرطة، و إلى سوء التسيير وعدم كفاءة السلطات المحلية، فضلاً على عدم عدالة توزيع الموارد الجبائية نتيجة لاحتكار السلطة المركزية لعملية التوزيع



| info visites 2115725

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Economie, commerce et gestion  Suivre la vie du site المجلة الجزائرية للتنمية الاقتصادية  Suivre la vie du site Numéro 02   ?

Creative Commons License